منتدى الجيولوجيين العرب

منتدى الجيولوجيين العرب يرحب بكل باحث و دارس ومهتم في أي من مجالات علوم الأرض
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أزمة التسرب النفطي الى أين؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رامي عزام
عضو جديد
عضو جديد
avatar


مُساهمةموضوع: أزمة التسرب النفطي الى أين؟   الخميس مايو 20, 2010 6:51 pm


خبراء أوروبيون وأمريكيون: التسرب في خليج المكسيك يهدد فلوريدا
قال علماء إن التسرب النفطي الناجم عن احتراق وغرق منصة التنقيب في خليج المكسيك يدخل مجال "تيار لوب" الذي قد يجرفه إلى فلوريدا والساحل الشرقي للولايات المتحدة.

يزداد قلق العلماء من أن تجرف التيارات المائية معها النفط المتسرب لتصل به إلى فلوريدا، الأمر الذي قد يضر بالشعاب المرجانية ويقضي على المزيد من الحياة البرية والبحرية هناك وقالت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي في الولايات المتحدة (نوا) إن "بقعة صغيرة لامعة من النفط" شوهدت داخل منطقة "تيار لوب" الذي يتدفق من منطقة الكاريبي باتجاه شمال كوبا إلى شبه جزيرة يوكاتان، ليدخل خليج المكسيك، ومن ثم يتجه شرقا عبر مضيق فلوريدا. وأضافت الإدارة المذكورة قائلة إن النفط الممزوج بالماء يمكن أن يظهر في أنحاء منعزلة من مضيق فلوريدا في حال واظبت الرياح على دفع التيار في ذلك الاتجاه.
من جانبهم، حذَّر علماء أوروبيون من أن النفط المتسرِّب قد يصل ولاية فلوريدا في غضون ستة أيام. وأوضحت صور الأقمار الصناعية التي أفرجت عنها وكالة الفضاء الأوروبية (إيسا) شريطا من النفط المتسرِّب يمتد جنوبا ابتداء من منطقة البئر المتضررة التي يتسرب منها النفط في خليج المكسيك حتى داخل منطقة "تيار لوب."
ويشاطر العلماء العاملون في "نوا" زملاءهم في "إيسا" وجهة النظر هذه، لكنهم يقولون إن النفط الذي عُثر عليه في المنطقة هو "مزيج خفيف يمثِّل مجرَّد جزء يسير من الكمية الكلية المتسرِّبة. وقالوا إن بقع النفط التي تم العثور عليها يمكن أن "معالجتها إلى حدٍّ كبير" في حال وصلت إلى فلوريدا، أو يمكن حتى أن تتبخر وتزول في الطريق قبل وصولها إلى مياه الولاية. لكن العلماء حذَّروا من أنه يمكن أن يتسبب التيار الهائج بمزج النفط بالماء، وبالتالي تصعب عملية متابعة ورصد تقدم بقع النفط المتسرِّب خلال الأيام القليلة المقبلة.
من جانبها، قالت دائرة خفر السواحل الأمريكية إن التجارب والاختبارات التي أجرتها أظهرت أن كتل القطران التي قذفت بها الأمواج إلى شواطئ فلوريدا خلال الأيام القليلة المنصرمة لم تنشأ عن التسرب النفطي قبالة سواحل ولاية لويزيانا. لكنها أضافت قائلة إنها لم تعرف ما هو مصدر كتل القطران تلك.
من جانب آخر، كشفت الولايات المتحدة الأربعاء أنها أجرت مؤخرا محادثات مع كوبا بشأن التسرب النفطي في خليج المكسيك. وقال مراقبون إن المحادثات النادرة تظهر مدى القلق الذي يشعر به الأمريكيون من احتمال أن تجرف التيارات البحرية معها النفط المتسرب من موقع غرق منصة النفط "ديب ووتر هورايزن" التابعة لشركة النفط البريطانية بريتيش بتروليوم (بي بي).

تأتي هذه التطورات في أعقاب الانتقادات التي وجهها الرئيس الأمريكى باراك أوباما إلى أعضاء مجلس الشيوخ من الحزب الجمهوري لوقوفهم ضد مقترح يقضي ببحث إجراءات تهدف إلى فرض غرامات على شركات النفط التي تثبت مسؤوليتها عن حوادث تسرب النفط. فقد اتهم أوباما الجمهوريين بممارسة سياسات "تخدم مصالح خاصة"، قائلا: "إنهم يمثلون تهديدا لدافعي الضرائب بدلا من شركات النفط."
من جهتها، قالت شركة بي بي إنها دفعت مؤخرا بالفعل مبلغ 15 مليون دولار أمريكي كتعويضات لبعض المتضررين من التسرب النفطي، ومعظمهم من صائدي السمك والروبيان في المنطقة، والذين انقطع دخلهم بسبب الحادث. قد يستغرق الأمر سنوات، وربما عقودا قبل التعافي من هذا التسرب
وكانت شركة "بي بي" قد قالت فى وقت سابق إنها تمكنت من السيطرة على أكثر من 40 في المئة من النفط المتسرِّب من بئر نفطية جرَّاء احتراق وغرق منصة النفط في خليج المكسيك في العشرين من الشهر الماضي وراح ضحيتها 11 شخصا.
وقالت الشركة إنها تمكنت من زيادة الكمية التي تسحبها يوميا من النفط المتسرب في المنطقة إلى 3000 برميل يوميا، وذلك مقارنة بكمية الـ 2000 برميل التي كانت تشفطها قبل يومين.
ويزداد قلق العلماء من أن تجرف التيارات المائية معها النفط المتسرب لتصل به إلى فلوريدا، الأمر الذي قد يضر بالشعاب المرجانية ويقضي على المزيد من الحياة البرية والبحرية هناك. وقد تصل البقع النفطية إلى المنطقة إمَّا بشكل طبيعي، أو من خلال مصادر أخرى، كالسفن والقوارب مثلا.
من جهة أخرى، قال باحثون في المعهد القومي لعلوم وتكنولوجيا ما تحت البحار إنهم اكتشفوا بقع نفط تحت سطح البحر على عمق 1200 متر.
وقالت سامانثا جويي، وهي محاضرة في شؤون علوم البحار في جامعة جورجيا: "قد يستغرق الأمر سنوات، وربما عقودا قبل التعافي من هذا التسرب". وأضافت قائلة: "لم نشاهد شيئا شبيها بما حدث من قبل، ومن المستحيل إدراك العواقب بشكل كامل".
الحكومة الأمريكية قلقة من عواقب التسرب النفطي في خليج المكسيك وكان وزير الداخلية الأمريكي، كين سالازار، قد تعهَّد بدوره بإجراء مراجعة شاملة لعمل مؤسسة إدارة المعادن المسؤولة عن تنظيم التنقيب عن النفط في مياه البحر. وقال سالازار، أثناء مثوله للإدلاء بشهادته أمام لجنة الطاقة والموارد المعدنية في مجلس الشيوخ، إن الولايات المتحدة ستواصل الاعتماد على التنقيب البحري عن النفط لسد حاجتها إلى الطاقة. وأوضح قائلا: "إن التنقيب البحري هو جزء ضروري من المستقبل".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أزمة التسرب النفطي الى أين؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيولوجيين العرب :: قسم البيئة :: المنتدى البيئي-
انتقل الى: