منتدى الجيولوجيين العرب

منتدى الجيولوجيين العرب يرحب بكل باحث و دارس ومهتم في أي من مجالات علوم الأرض
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البعد الهيدروبولوتيكي للمياه الإفتراضية وبصمة المياه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ramadhan
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: البعد الهيدروبولوتيكي للمياه الإفتراضية وبصمة المياه    الجمعة فبراير 27, 2015 7:09 pm

البعد الهيدروبولوتيكي للمياه الإفتراضية وبصمة المياه
رمضان حمزة
باحث أكاديمي في هيدروبولتيك المياه والطاقة- جامعة دهوك –إقليم كوردستان العراق
ramadhan56_2000@yahoo.com

  المياه تسنهلك من قبل الإنسان مباشرة للشرب والطهي والأعمال المنزلية، وكذلك لإنتاج السلع مثل المواد الغذائية والورق والملابس المصنوعة من القطن وغيرها من المنتجتوجات النباتية وكمية المياه التي يتم استخدامها في عمليات إنتاج تلك السلع خلال دورة حياتها تعرف بالماء الأفتراضي أي الماء المكون لهذه السلع. ويمكن إضافة المياه الافتراضية الى التقسيمات الرئيسية للمياه وهذه التقسيمات هي " المياه الزرقاء" (وهي المياه التي  تتبخر من الأنهار والبحيرات أو المياه الجوفية  المستخدمة في عمليات الإنتاج مثل الري)، والمياه 'الخضراء وهي (مياه الأمطار التي يتبخر أثناء نمو المحاصيل الزاعية)، والمياه 'الرمادية'  وهي( المياه الملوثة الناتجة من العمليات الزراعية والصناعية والاستخدام المنزلي.
يتم تعريف البصمة المائية للفرد أو المجتمع أو للعمليات الأنتاجية بأنها إجمالي حجم المياه العذبة التي يتم إستخدامها لإنتاج السلع والخدمات التي يستهلكها هذا الفرد أوالمجتمع أو التي تنتجها تلك الشركة تم تحديد بعض آثار بصمة المياه للعينات أدناه  على سبيل المثال:
• إنتاج  كيلوغرام  واحد من لحم البقر يتطلب   16000لتر من المياه.
• لإنتاج كوب واحد من القهوة نحتاج 140 لترا من المياه.
• تقدم الصين حوالي 700 متر مكعب سنويا للفرد الواحد. فقط حوالي 7 في المئة من البصمة المائية الصينية تقع خارج الصين.
• اليابان تقدم 1,150 متر مكعب سنويا للفرد الواحد،ولديها نحو 65 في المئة من إجمالي بصمة مياهها خارج حدود البلاد.
• أما الولايات المتحدة فإنها تقدم 2,500 متر مكعب سنويا  من المياه للفرد الواحد.
إن استهلاك الفرد من المياه الافتراضية التي تدخل في وجباتنا الغذائية تختلف وفقا لنوع من النظام الغذائي (من 1 متر مكعب / يوم لاتباع نظام غذائي البقاء على قيد الحياة، إلى 2.6 متر مكعب / يوم لاتباع نظام غذائي نباتي وأكثر من 5 مترمكعب / يوم لنظام غذائي مثل نظام الولايات المتحدة القائم على اللحوم) فمن الواضح أن الاعتدال في الوجبات الغذائية (الحد من استهلاك اللحوم) يمكن أن يكون لها تأثير كبير على استخدام المياه الافتراضية. ومع ذلك فإن التأثير الدقيق للبصمة المائية تعتمد كليا على من أين تأخذ المياه ومتى. زيادة  البصمة المائية في منطقة ما حيث المياه وفيرة لا يؤثر سلبا على كميات المياه، ولكن زيادة البصمة المائية في منطقة تعاني ندرة  المياه يمكن أن يؤدي إلى جفاف الأنهار وتدمير الثروة الحيوانية وسبل العيش، وانقراض الأنواع  النباتية والحيوانية- بالإضافة لتأثيرها على أسعار المنتجات الزراعية، واللوازم والاقتصادات المحلية. بعض أنصار المياه الافتراضية يرون ضرورة  الحاجة إلى وجود نظام لوضع العلامات مع البصمة المائية على المنتجات لتكون كميات المياه المستهلكة معروفة وواضحة  وذلك لتشجيع إدارة الطلب. وهذا من شأنه مساعدة المستهلكين وواضعي السياسات بتحديد الروابط بين الإنتاج والاستهلاك. ويعتقد أنصار المياه الافتراضية بعدم وجود اهتمام كاف على إدارة الطلب بالمقارنة مع إدارة  التجهيز والتصدير حيث أن الطلب على السلع الاستهلاكية من خلال التعليم / المعلومات، جعلهم التغاضي عن فكرة وضع العلامات، ولأن المستهلكين وواضعي السياسات لا تعترفون بوجود الروابط بين الإنتاج والاستهلاك.
وضع علامات المياه الافتراضية  تثير مشكلة هي أن المحتوى المائي ينبغي أن يأخذ  بنظر الإعتبار من حيث الموقع والأهمية الجغرافية والزمنية  لان (50 لترا من المياه المأخوذة من انكلترا ليست هي نفسها عندما تأخذ من منطقة قاحلة وكذلك المنتج الزراعي المعتمد  على مياه الأمطار يجب أن لا تقارن مع منتوج زراعي يعتمد على مياه الري المستخرجة من المياه الجوفية  وخاصة الغير المتجددة وهكذا فإن  المياه الافتراضية  لا تعطي أي مؤشر في حالة استخدام المياه ضمن حدود الاستخدام المستدامة، والتي يمكن أن تتغير سنويا على أساس هطول الأمطار.
أما على المستوى السياسي، يمكن لبلد تعاني من ندرة المياه باستيراد المنتجات التي تتطلب الكثير من المياه في إنتاجها (استيراد المياه الافتراضية) لتخفيف الضغط على مواردها الخاصة. وهذه الاستراتيجية اعتمدت لأول مرة من قبل إسرائيل، التي تستورد الحبوب كلها تقريبا. على العكس من ذلك، فإن  اسبانيا تعتبر من البلدان الجافة حيث لا ينبغي أن تصدر الطماطة ذات المحتوى العالي من المياه الافتراضية  الى بلدان شمال أوروبا ذات الوفرة المائية.  وكذا الحال مع مع الصادرات من عجائن الورق وفول الصويا أو الإيثانول من أمريكا اللاتينية إلى أوروبا أو الصين وهذه المنتجات التي  هي صادرات  تحمل كميات كبيرة من المياه الافتراضية. هذا النوع من التجارة العالمية للمياه الافتراضية لها آثار جيوسياسية: أنها تحث على تشجيع التبعية بين البلدان وأخير، للمياه الافتراضية لها عواقب سياسية ولا سيما فيما يتعلق بعدالة التوزيع. لان مياه  الصرف قد لا تكون أكثر كفاءةاو أكثر إنصافا في التوزيع  فمثلا مياه الصرف الزاعي تنتج محاصيل ذات قيمة منخفضة وهكذا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
petroeg
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: شكرا   السبت يوليو 25, 2015 9:50 pm

شكرا جزيلا على المعلومات القيمة cheers
يارب بس الناس تقدر قيمة المياه وبصمتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البعد الهيدروبولوتيكي للمياه الإفتراضية وبصمة المياه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيولوجيين العرب :: العلوم الجيولوجية :: منتدى الهيدروجيولوجيا-
انتقل الى: